رابطة المدينة الثانية ... شبيبة طرطوس
شباب وطن ... مجموعه من الشباب العربي السوري من قطاع رابطة المدينة الثانية .. شبيبة طرطوس
تدعوكم لمشاركتنا في منتدانا
اهلا وسهلا بكم


رابطة المدينة الثانية ... شبيبة طرطوس

من ينتمي الى الشعب السوري يبقى رأسه مرفوع
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 ظاهرة الوقوف على الأطلال عند الشعراء في العصر الجاهلي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سالي عدنان حسون



عدد المساهمات: 40
نقاط: 78
تاريخ التسجيل: 14/06/2011
العمر: 19
الموقع: سوريا/طرطوس/الحاووظ

مُساهمةموضوع: ظاهرة الوقوف على الأطلال عند الشعراء في العصر الجاهلي   السبت يونيو 18, 2011 10:53 am

كان الشعراء في العصر الجاهلي يقفون على الأطلال,ويذكرون ديار المحبوبة,ويعبرون عن تعلقهم,وحبهم لوطنهم,فالشاعر في ذلك الوقت كان يقف على الأطلال من أجل رفع ذكر قبيلته ببيت من الشعر,أو يخمل ذكر قبيلة أعدائه ببيت يكسبها العار,والمذلة,أو من أجل وصف حيوان, أو وصف رحلة يرونها,فهذه الوقفة تعطي انطباعا مؤثرا يضفي على البيئة الصحراوية بأنها مهد الشعر,وحيث كان لها انعكاسا إيجابيا حيث أن معظم الشعراء كانوا يبدؤون قصيدتهم بالوقوف على الأطلال حيث بدأ الشاعر طرفة بن العبد معلقته بالوقوف على أطلال محبوبته خولة التي لم تبق منها عوادي الزمان إلا أثارا لا تزال تحتفظ بلمعانها ووضوحها,لم تطل وقفته فيها انتقل بعدها ليتصور مراكب المحبوبة المرتحلة تحملها الإبل أشبه بالسفن في قلب الصحراء, وهي تمخر عبابها,تارة تسير على خط مستو وسط الطريق, وأخرى تنحرف عنه كملاح السفينة الذي يسير كما يشاء,وكما في بيت الشعر: كأن حدوج المالكية غدوة خلايا سفين بالنواصف من دد /عدولية أو من سفين ابن يامن يجور بها الملاح طورا,ويهتدي وكما وصف لبيد بن ربيعة العامري الديار التي أثرت فيها عوادي الزمان,فانمحت أثارها عندما غادرها سكانها,ودعا لها بالخير. عفت الديار محلها فمقامها بمنى تأبد غولها فرجامها وهوكزهير يحرص على تقييد رسوم الديار بالأمكنة,والأزمنة. فمدافع الريان عري رسمها خلقا كما ضمن الوحي سلامها بعدها يصف الشاعر الأمطار,والأنواء الهاطلة التي روت تلك الديار,فأنبتت الأعشاب,وارتفعت أعناق الجرجير البري,وغدت المنطقة مراحا للظباء,والنعام,فأطفلت ظباؤها,وباضت نعامها. فعلا فروع الأيهقان,وأطفلت بالجهلتين ظباؤها ونعامها لقد تحولت الأمطار الغزيرة إلى سيول كشفت أطلال الديار,ونزعت عنها ما غطاها من رمل,وتراب,فظهرت للعيان واضحة جلية,ككتاب جدد كتابه سطوره. وجلا السيول عن الطلول كأنها زبر تجد متونها أقلامها وهكذا نرى أن الشعر الجاهلي قد وصل إلينا بعد أن تجاوز مرحلة الطفولة,وبعد أن أخذ بحظ وافر من النضج اللغوي,والرقي الفني,فعمره لا يكاد يتجاوز مئة وخمسين عاما قبل الإسلام,وهكذا نرى أن الشعرقد انتقل إلينا مشافهة عن طريق الرواية بعد أن اكتملت لغته,وصح أسلوبه,وكثرت أغراضه,وتعددت بحوره,وأوزانه,وكذلك بعد أن أخذ الشعراء القدماء بقسط وافر منه حيث لم يتركوا لمن جاء بعدهم مجالا للإبتكار. مع تمنياتي أن تكون قد نالت إعجابكم study
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

ظاهرة الوقوف على الأطلال عند الشعراء في العصر الجاهلي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» تلخيص جميل لمؤلف ظاهرة الشعر الحديث لاحمد المعداوي
» من أجمل و أقوى قصائد الفخر في الشعر الجاهلي [ لامية السموأل ]

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رابطة المدينة الثانية ... شبيبة طرطوس  ::  :: -